أسست مدارس غراس الأخلاق قبل تسع سنوات، وحظيت بسمعة طيبة خلال السنوات، وبحمد الله تم الانتقال إلى المبنى النموذجي الذي روعي في تصميمه تضمنه لكثير من الأفكار التربوية.

إن أهم ما نفخر به في المدارس هو العنصر البشري الذي يعول عليه الكثير في تحقيق التميز الذي نطمح له جميعا. ومن المؤكد أننا بحاجة للاستثمار في التدريب المتخصص والمستمر وتحسين بيئة العمل. 

ومما لا يخفى أن من الأمور التي تميز هذا الجيل تنوع وسائل التواصل، وتوفر كم هائل من المعلومات، يوفر فرصة وتحديا في الوقت ذاته، وهذا يتطلب العمل على الاهتمام بمتابعة الجديد، والاطلاع المستمر لما يطرح فيها من قضايا، والبحث في ردود فعل والآراء والتعامل معها بما يحقق المصلحة العامة، وهذا يتطلب أن نعمل على أن تكون المشاركة الفعالة مكملة لزيادة وعي الطالبة بأساليب يغلب عليها لغة الحوار والإقناع.

نتمنى لكن إداريات ومشرفات ومعلمات وإداريات وطالبات كل التوفيق، وأن تكلل المسيرة التعليمية والتربوية بكل النجاح.